منتدى ابناء ولاية نهر النيل

منتدي يعمل علي التواصل الاسري

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» حالة شفاء من مرض السكري بمركز الهاشمى فرع الجزائر
الخميس نوفمبر 06, 2014 1:09 pm من طرف ريتا

» البشير يغادر الأحد لأداء مناسك الحج والخرطوم تعتذر لحكومة خادم الحرمين الشريفين وتتبرأ مجدداً من تقارير صحافتها
الإثنين ديسمبر 30, 2013 12:55 pm من طرف المدير العام

» الحكومة السودانية
الإثنين ديسمبر 30, 2013 12:52 pm من طرف المدير العام

» اخبار كرة القدم العالمية
الإثنين ديسمبر 30, 2013 12:42 pm من طرف المدير العام

» هل تحس بأنك مجنون
الإثنين مايو 27, 2013 10:00 am من طرف islam.abugoukh

» اغنيه لما جيتك
الثلاثاء فبراير 05, 2013 12:39 pm من طرف المدير العام

» مجموعة من الصور الجميلة والمعبرة
السبت فبراير 02, 2013 3:47 pm من طرف المدير العام

» المسطول والشرطة
السبت فبراير 02, 2013 3:39 pm من طرف المدير العام

» المسطول والشرطة
السبت فبراير 02, 2013 3:39 pm من طرف المدير العام

نوفمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 7 بتاريخ الجمعة يونيو 28, 2013 12:09 am


    من اغاني مصطفي سيد احمد" " مريم الأخرى والمجدلية"

    شاطر
    avatar
    المدير العام

    عدد المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 23/01/2013
    العمر : 32

    من اغاني مصطفي سيد احمد" " مريم الأخرى والمجدلية"

    مُساهمة من طرف المدير العام في الأربعاء يناير 23, 2013 2:39 pm

    هاهي الأرض تغطت بالتعب ..
    والبحار اتخذت شكل الفراغ ..
    وأنا مقياس رسماً ..
    للتواصل والرحيل ..
    وأنا الآن الترقب و انتظار المستحيل ..
    أنجبتني مريم الأخرى ..
    قطاراً وحقيبة ..
    أرضعتني مريم الأخرى ..
    قوافي .. ثم أهدتني المنافي ..
    هكذا قد خبروني ..
    ثم قالوا لي ترجل ..

    وأنا لست أدري ..
    ما الذي يدفعني دفعاً إليك ؟
    ما الذي يجعلني أبدو حزيناً ..
    حين أرتاد التسكع في مرايا وجنتيك ..؟
    لا عليك ..
    فعلى هذه السفوح المطمئنة ..
    نحن قاتلنا سنيناً وإقتتلنا ..
    نحن سجلنا التآلف في إنفعالات الأجنة ..
    وإحتوانا البحر والمد اليقاوم والشراع ..
    يا هذه البنت التي تمتد في ديناي ..
    سهلاً وربوعاً وبقاع ..
    ما الذي قد صب في عينيك شيئاً ..
    من تراجيديا الصراع ..

    والمدى يمتد وجداً عابراً هذى المدينة ..
    خبريني هل أنا أبدو حزيناً .. ؟
    هل أنا القاتل والمقتول حيناً والرهينة ..؟
    هل أنا البحر الذي لا يأمن الآن السفينة ..؟
    خبئني بين جدران المسام ..
    قبليني مرة في كل عام ..
    وأنا أشتاق أن أولد ..
    في عينيك طفلاً من جديد ..
    أرتدي اللون البنفسج ..
    أعتلي شكل الهوية ..
    ضيعتي مريم الأخرى سنيناً ..
    في إنتظار المجدلية ..
    آه لو تأتين ..
    من عميق الموج من صلب المياه ..
    كالرحيل كالترقب وإنتظار المستحيل ..
    هاهي الأرض تغطت بالتعب ..
    والبحار إتخذت شكل الفراغ ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 5:35 am