منتدى ابناء ولاية نهر النيل

منتدي يعمل علي التواصل الاسري

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» حالة شفاء من مرض السكري بمركز الهاشمى فرع الجزائر
الخميس نوفمبر 06, 2014 1:09 pm من طرف ريتا

» البشير يغادر الأحد لأداء مناسك الحج والخرطوم تعتذر لحكومة خادم الحرمين الشريفين وتتبرأ مجدداً من تقارير صحافتها
الإثنين ديسمبر 30, 2013 12:55 pm من طرف المدير العام

» الحكومة السودانية
الإثنين ديسمبر 30, 2013 12:52 pm من طرف المدير العام

» اخبار كرة القدم العالمية
الإثنين ديسمبر 30, 2013 12:42 pm من طرف المدير العام

» هل تحس بأنك مجنون
الإثنين مايو 27, 2013 10:00 am من طرف islam.abugoukh

» اغنيه لما جيتك
الثلاثاء فبراير 05, 2013 12:39 pm من طرف المدير العام

» مجموعة من الصور الجميلة والمعبرة
السبت فبراير 02, 2013 3:47 pm من طرف المدير العام

» المسطول والشرطة
السبت فبراير 02, 2013 3:39 pm من طرف المدير العام

» المسطول والشرطة
السبت فبراير 02, 2013 3:39 pm من طرف المدير العام

سبتمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 7 بتاريخ الجمعة يونيو 28, 2013 12:09 am


    قصص مثيرة ونهايات مأساوية.. مدمن يمكن المروجين من زوجته وآخر يرتدى ملابسها

    شاطر
    avatar
    المدير العام

    عدد المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 23/01/2013
    العمر : 32

    قصص مثيرة ونهايات مأساوية.. مدمن يمكن المروجين من زوجته وآخر يرتدى ملابسها

    مُساهمة من طرف المدير العام في الخميس يناير 31, 2013 8:25 pm

    الرياض: كشف عدد من ضباط الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بمنطقة المدينة المنورة عن قصص مروعة ونهايات مأساوية شهدوها بأنفسهم لعدد من متعاطي تلك السموم، وذلك تضامنا مع الحملة التوعوية التي تنظمها الإدارة هذه الأيام بالمدينة المنورة، تحت شعار "معا لتكون المدينة خالية من المخدرات " .

    وبحسب صحيفة "الوطن" في البداية تحدث مدير مكافحة المخدرات بمنطقة المدينة المنورة العقيد تركي عبدالله الزهراني عن وقوفه على مأساة شاب سعودي متزوج ولديه طفل كان يتعاطى المخدرات بجميع أنواعها، حيث بدأت المعاناة بتناوله المسكر، لينتهي به المطاف أسيرا للهروين المخدر .

    ويستطرد الزهراني في حديثه عن قصة ذلك الشاب أنه غرر به من قبل أصدقاء السوء الذين هيأوا له المكان وطريقة الحصول على المخدر بكل سهولة ومجانا، حتى وصل إلى مرحلة الإدمان ليدخل بعدها بمرحلة الابتزاز، حيث لا مخدرات بدون نقود ومساومات إلى أن وصل به الحال إلى مرحلة بيع جميع أثاث منزلة بالرغم من أنه ورث عن والده مبالغ وعقارات كبيرة.ويصف الزهراني نهاية ذلك الشاب الذي قاده تعاطي السموم إلى أن يغامر حتى بعرض وشرف زوجته وأم طفله، بعد أن وضع أصدقاء السوء خطة له بأن يأتوا بمروجي المخدرات إلى منزلة كضيوف لديه. ثم يقوم هو بالخروج من المنزل حتى يتمكن تجار السموم من فعل الفاحشة بزوجته بالإكراه .

    ويضيف مدير إدارة مكافحة المخدرات بالمدينة أنه بعد رجوع المدمن إلى منزله وجد زوجته في وضع مأساوي مصابة بخدوش نتيجة للضرب الذي تعرضت له من قبل تجار المخدرات، وذلك عندما كانت تحاول أن تدافع عن شرفها أمام أولئك المجرمين، لينتهي مسلسل تلك الكارثة الإنسانية بهروب الزوجة، والتي طلبت الطلاق وحصلت عليه، ليفيق ذلك المدمن من صدمته ليعلن توبته لله بعد تلك المأساة، واستطاع أن يتعالج من الإدمان، وهو الآن مواطن صالح بالمجتمع، بالرغم من أنه مازال يعيش تحت ضغوط نفسية جراء تسهيل مهمة الأشرار لتمكين مروجي المخدرات من فعل الفاحشة بزوجته .

    ويروي مدير قسم مخدرات العلا المقدم سلطان النزواي على هامش الحملة التوعوية التي تنظمها مكافحة المخدرات بالمدينة المنورة قصة لا تقل عن سابقتها مرارة، وذلك عند القبض على أحد المروجين للمخدرات، حين كان ابنه الصغير ينظر إلى السلاسل التي كانت موضوعة بقدميه، حيث كان الابن المتحسر على حال والده يحاول رفعها عن الأرض، حتى يمكن والده من المشي بشكل طبيعي، وكان يردد حينها: "لماذا الحديد برجليك.. لماذا تتركنا وتروح"، وهو يبكي بحرقة كبيرة .

    ويقول المقدم سلطان إنه حاول تجاوز ذلك الموقف الإنساني الرهيب، فقام بشراء بعض الحلوى والألعاب للطفل في محاولة لتخفيف حدة ذلك الموقف. إلا أن الطفل رفضها، وانشغل بوالده. أما مدير شعبة المكافحة بمنطقة المدينة المنورة المقدم مناور الحربي فيقول إنه كان في مستشفى خاص حين فوجئ بصراخ طفل في الخامسة من عمره بدون مقدمات بأعلى صوته، حيث كان يشير بيده نحوه، ويردد "حرامي حرامي أنت أخذت بابا"، في إشارة من الحربي إلى أن بعض المروجين يقنعون أبناءهم بأن رجال المكافحة أعداء لهم، متناسين أنهم في الواقع من يحمون المجتمع من شر مروجي المخدرات، والأخذ بأيديهم إلى العلاج، مضيفا أنهم كثيرا ما يجدون لدى بعض المروجين تمائم مكتوب عليها بشكل ساخر " اللهم اعمي بصر رجال مكافحة المخدرات عني .

    ويقول ضابط المكافحة النقيب تركي السهلي في إطار الحديث عن تلك القصص المروعة التي يواجهها ضباط مكافحة المخدرات أن زوجة مواطن طلبت التدخل لعلاج زوجها من الإدمان، وبعد تنفيذ الإجراءات النظامية، وخلال حضور الفرقة لمنزل المدمن شاهد منظرا غريبا جدا، فعلى الرغم من أن المدمن تجاوز العقد الثالث، فقد كان يرتدي قميص نوم خاص بزوجته، وبجواره بعض الكريمات وكذلك مرآة، وعندما شاهدت زوجته منظر زوجها دخلت بنوبة بكاء حاد، وأصيبت بنوبة إغماء للحظات .

    ويستطرد السهلي أن المدمن كان في حالة نوم عميقة جدا جراء تعاطيه للمخدرات، حيث تمت إفاقته برش الماء على جسده، إلا أنه لم يتأثر بعد أن فاق من نومه العميق، وطلب من الفرقة تركه بحاله، مؤكدا لهم أنه غير مدمن، وقد تم إرساله للمستشفى للعلاج.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 4:13 am